إلى أعلى !

و عند السفح* : رأي خنفساء تشبهه ..

كانت الخنفساء التي تشبهه تعترض الخنافس و تسألها : إلى أين ؟ ..

فتقولُ الخنافس : إلى أعلى ..

فتعودُ فتسأل : و ماذا في الأعلى ؟

فتقول الخنافس : لا ندري !

فتساءلَ بدهشة : و لماذا تصعدون ؟

* سفح جبل في حُلم

من [ مشروع قتل جارة ] ، مجموعة قصصية لصبري موسى

Have a say :

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: