المذكّرة – 8

أيعلمُ أحدكم شيئًا؟

صرتُ أكرهُ الأشياءَ المرتبة، الأكياسَ المغلقة، كلَ ما يغطى بحافظٍ أو مانع، وبتُّ أخافُ الأماكنَ التي لا يجلسُ بها أحد، والأثاثَ الجديد، والطلاءَ الغير مطلخ على الحائط، الأقلامَ الكاملةَ الحبر، الأجهزة التي لم تعطَب من قبل، المماحي التي لا يكتبُ صاحبها عليها اسمه، وكتابَ دراسةٍ أطرافه مستوية.

أنا الآنَ أرهبُ الغيرَ مُستعمَل، حتى لو كانَ ذلكَ بغيّةِ تنزيهه، وترفيهه، ولترفعِه. لا أريدُ وجوهًا جامدة، أو أصواتًا بليدة، أشتهي في موتى الحياةَ، وأجدُ الحياةَ في آخرِ “حيثُ” أتوقعُها!

أشعرُ ويشعرونَ بالرتابة، ولكن أنا وحدي الآنَ من يُمانع.

2 تعليقان to “المذكّرة – 8”

  1. جِهاد مُصطفى Says:

    “ولكن أنا وحدي الآنَ”
    هادئة، و مُريحة =)))))) !

Have a say :

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: