2. بَاء

أ. تقترنُ السعادةُ في عينيّه بصدقٍ صغير، لا يهمُ إن كانَ صغيرًا، بل يهمُ أنه صدق.

ب. أراهُ صديقًا للأرض، تحبُه الشمسُ وربما يحكي له القمرُ أسرارَ الناس، وإلا فلمَ يا تُرى يبدو لي دائمًا كالسماء؟

ت. له ذاكرةٌ قوية للغاية، يركِزُ قليلاً فيتذكّرُ كلَ الحديث، يُذكرُني بي عندما أنساها، ويعرفُ تمامًا كيفَ يصفُني ويصفُك، فقط اعطه موصوفًا وشجعه بالسؤال.

ث. لا يحبُ الرُكود، يميلُ إلى الحركة. ربّما يحبُ الصراخَ والأصوات والبسماتِ والبحر ويقضي يومه ما بينَ هذا وذاكَ لينامَ بسلام.

ج. كريمٌ في شعورِه، وفي إخراجه للنورِ لا يتركُ منه شيئًا للظلام، لا يستطيعُ إخفاءَ إثمٍ أو ذنب، وإن لم يستطع القولَ رُبما يتركُكَ تضغطه لتساعدَه، وكأنّ ما يظلُ داخله من سوءٍ في حقِكَ دونَ بوحٍ يقتله.

ح. دومًا ما يترجمُ أن الناسَ بهم الخيرُ رغمَ كلِ شيءٍ فيقول: “طيبون”.

خ. تستطيعُ أن تجعله يفهمُكَ سريعًا، وما إن تأتي على ذكرِ ما تُخفضُ له صوتَكَ ورأسَك مما يؤلمُك، سيغيّرُ هو مجرى الحديثِ فتنسى.

د. دافئ، به قدرٌ من الأبوةِ والحنانِ ما قد يُنبتُ صحارٍ.

ذ. كيفَ يُسامحُ كلَ هؤلاء؟!

ر. سريعُ التأثُّر، كما لو كانَ يتخيلُ في حديثِ الناسِ له صوتَ كمان، من السهلِ التلاعب بأوتارِه، ومن السهلِ أن تعزفَ له، ومن السهلِ أن تضعَ بعضَك داخله، ولكن ليس من نفسِ السهولةِ أن يطربَ هو لَك.

ز. له أحلامٌ صغيرة توقظه كلَ يوم، أن يُداعبَ رمالَ الشاطئ بقدميه عند الفجر، وأن يزورَ الأوبرا من الداخل، وأن يُسمّي أولَ ابنٍ له بنفسِ اسمِه، وأن يكونَ أولُ أبنائه ابنة.

س. في تلكَ الدقائقِ التي أجلسُ بها جوارَ حائطٍ أخشى ألا أتركَه لحالِه، يأتي بدعمٍ غريبٍ فانظرُ إلى مقارنةِ نفسي به، وأقوم فأهجرُ الحائطَ في خزيٍ من تسليمي.

ش. طفلةُ الخامسة التي ستتسلّقُ ساقيه مُتظاهرةً بأن الكوبَ والطبقَ البلاستيكيينِ في يديها بهما حقًا بعض الشايِ والحلوى ستبتسمُ عندما يُجاريها فيتظاهرُ أنّ الشايَ يحتاجُ المزيدَ من السكرِ ولكن الحلوى في حالةٍ جيدة، وأنا سأبتسمُ مثلُها تمامًا.

ص. أحبُ أنه لا يمانعُ البكاءَ ولا يفكرُ أولَ أمره بعراكِ الأيادي.

ض. يعيشُ الآن، يقولُ دعينا نرى كذا فأقولُ انتظِر كمالَه، أقولُ دعنا نرى كذا فيُكمِله توًا لنراهُ الآن. يعرفُ كيفَ يستغلُ اليومَ قبلَ أن يُصبحَ أمسًا لأنه يحاولُ ألا ينظرَ للأمسِ كثيرًا.

ط. عندما يتلقّى أيَ إطراءٍ يخجل، يَنفي حقه ويُنكرُ فضلَه ويقولُ المزيدَ من العباراتِ التي تستحسنُ موقفَك وبطولتَك، ولا يشعرُ بنفسِه يغيرُ الموضوع.

ظ. يُكمِلُ نقيضَ ما أكونَه وما أراهُ فيحملهُما ونصبحُ صورةً كاملة.

ع. على مشارفِ رجُل، ومن نافذته أرى طفلاً، في انطلاقتِه أشعرُ شابًا، جميعُهم يتشابهونَ بشدة، وليسَ بمُنتصفهم نقيضٌ عجوز.

غ. يرى الأمَ أمًا ومنزلاً في مقامٍ أول، عاملة مُنتجة لا مُستهلِكة فقط في المقامٍ الثاني، طبّاخة ماهرة ومُدبّرة ذكية في المقامِ الثالِث، وربّانةَ سفينةٍ في الرابع، وشريكةً في نظرةٍ لا يجوزُ ترتيبها في مقام، ويشجّعُ رجلاً يكونُ قويًا معها لا قويًا عليها.

ف. طفلٌ صغيرٌ يخشى القُبحَ والكراهيةَ ودُخانَ النفوس، لا يردُ الأذى وينتظرُ من اللهِ أن يُثاب.

ق. يتهمُني بطولِ صبري؛ لأنه يقولُ أنه قصيرُ الصبر. لا أصدّقه.

ك. يُخطئونَ في تفسيره؛ هو ليسَ قشرته إنما هو اللبابُ داخلَ الشجرة، ليس هو قميصُه إنما هو قلبُه، وليس هو سمّاعةُ أذنيّه أعلاهُما إنما هو اللحنُ الذي يسمع.

ل. لا يملُّ انتظارَ ما يتمنى، ويفتدي ما يريده حق الإرادةِ بأيِّ شيءٍ في مقدرتِه.

م. مثلي يحبُ الصورةَ واللحنَ والقولَ والحرفَ والشجرَ والشِعرَ والشَعرَ والملمَس.

ن. لا يصحُ بَيولوجيًا، ولكنه أبي وجَدي معًا.

ه. هوُ أولُ من أسأل: “ماذا كان يعني عندما قالَ كذا؟”، “ماذا تـَرى أن أقولَ بالمُقابل؟”، “كيفَ كانَ يشعرُ عندما..؟”، شاعرةً فيما بعدِ بأنه عينٌ دافئة أرى صوبَها وأختبئ خلفها مُستريحة.

و. مستمعٌ ممتاز، يطلبُ دومًا حكاية، لا يدّخِرُ في نفسِه ضيقًا منكَ فيُلقي ما ببالهِ فورًا وعليكَ أن تصححَ أو أن تعتذرَ في الحال، دونَ أحكامٍ أو دفعٍ أو مماطلة، ثمَ يعتذرُ هو ثم ينسى كلاكُما.

ي. هو حقًا كالسّماء، دائمٌ لا يُختـَتم.

إليه: دومًا ما تعرفُ ماذا هناك، شكرًا : )!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سابقة وذاتَ صِلة: ألِف.

Have a say :

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: