أفكّرُ في احتمالِ خسارتِك.

أتذكّرُ شيئًا ما حولك: أنتَ طفلٌ كبير. ليسَ كما الرجالِ الأطفال الذين ما أن تُشعرهم امرأة أنهم رجالٌ نسوا أنهم كذلك تحت جَناحيها، بل طفلٌ بطبيعتِك، مجبولٌ بفطرةٍ تُخبئها بصمتِك، تكشفها بعد ارتياح.

يحملُ البعضُ من خصالِك، لكن شيءٌ ما بك يرفعُك عنهم، شيءٌ لا أدري أمن اختلاق حبّي لك أم منكَ حقًا، شيءٌ لا أعرفُ ما هو ولا أعرفُ لمَ أحبه بك ولا كيفَ فعلتُ ولا متى.

أنا لن أكبُر، لا أريد. ربما ما أبحثُ عنه هو كونكَ كذلك، أنّك لن تكبُر فلن تتغير. رُبما يشبهونكَ الآن لأن الأعمارَ تتقارب والخصالُ تتوحد، ويختلفون عنكَ لاحقًا لأنكَ تبقى كما أنت بينما يكبرُون وتضعُ الدنيا على وجوههم أياديها.

هناكَ فرقٌ كبيرٌ بين من يجعلك مستريحًا، ومن يجعلُك سعيدًا قريرًا، بين من يُسامحك لأنه يقدر ومن يسامحك لأنه يُريد، بين من يراكَ مثيرًا للإعجابِ ويريدكَ لنفسِه ومن يُحبُك ولا ينتظرُ منك شيئًا، بين من يراكَ مُناسبًا كشريكٍ ومن لا يفكرُ بالأمرِ من فرطِ كونه مُسلمًا به، بين من تنجو من رفقتِه ومن لا تنجو من غيابِه.

بينَ طفلٍ مثلك وشخصٍ يُلبس أخطائه زيَّ الطفولةِ ساعيًا خلفَ عذر.

أترى؟! حتى عندما أفكرُ عمّا قد يأتي لاحقًا وأنا معَك، حتى عندما أفكرُ بعقلي، تفوزُ أنت.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

6714_411230272301778_403874930_n

6 تعليقات to “”

  1. T o y Says:

    دزمة يا وفاء : )

  2. شجرَة Says:

    فاهمة P:
    دي زي “بشعة” بتاعة المرة اللي فاتت؟ P:

  3. T o y Says:

    بشعة بمعنى تحفة تقصدي -بما إني مش فاكرة المرة دي- ؟
    يب 😀

Have a say :

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: